مصادر التوريد المسؤولة

مصادر التوريد المسؤولة

تؤمن بولغري بأن التطوير المستدام لأدائها الأخلاقي والاجتماعي والبيئي هو عامل جوهري في تميّز منتجاتها التي تقدمها لعملائها. بولغري هي عضو مصدق عليه في مجلس المجوهرات المسؤول. تهدف هذه الشهادة إلى منح الثقة للزبائن بأن سلسلة قيمنا من التعدين إلى المتاجر تدار بطريقة مسؤولة. ومن أجل رعاية التزاماتها تذهب بولغري إلى ما هو أبعد من متطلبات مجلس المجوهرات المسؤول، فتؤكد على مصادر التوريد المسؤولة في جميع فروع أعمالها ولجميع المواد المستخدمة في منتجاتها مع تركيز خاص على الذهب والألماس والأحجار الكريمة الملونة. وتلتزم بولغري خلال أدائها لأعمالها بتطبيق جميع القوانين واللوائح التنظيمية السارية والاتفاقيات المحلية والدولية والامتثال بها، وتلتزم أيضاً بأفضل الممارسات ولا سيما من ناحية الأخلاق وحقوق الإنسان والمسؤولية الاجتماعية وحماية البيئة.

الذهب


شهادة سلسلة الحيازة


في 10 من يونيو / حزيران 2015 حصلت بولغري على شهادة سلسلة الحيازة (CoC) لمنتجاتها من المجوهرات الذهبية. وتم تجديد شهادة (CoC) في العام 2018. إن معايير سلسلة الحيازة التي وضعها مجلس المجوهرات المسؤول بالتوافق مع إرشادات منظمة التعاون الاقتصادي والتطوير تشجع على استخدام المعادن الثمينة التي يتم الحصول عليها بطرق مسؤولة في جميع مراحل سلسلة التوريد.
تتوفر تفاصيل إضافية حول معايير سلسلة الحيازة الخاصة بمجلس المجوهرات المسؤول عبر الرابط التالي.
ماذا تعني عبارة "مصدر التوريد المسؤول"؟
يعرف مجلس المجوهرات المسؤول المعادن الثمينة المشتراة بمسؤولية بأنها على الأقل لا علاقة لها بالنزاعات وتم إنتاجها بمسؤولية في جميع مراحل سلسلة التوريد. وهذا يعني تطبيق المعايير الملائمة لحقوق الإنسان، ومعايير العمالة، والتأثيرات البيئية، والأخلاق المهنية كما تنص عليها مدونة قواعد العمل الخاصة بمجلس المجوهرات المسؤول. ولضمان التزامها البعيد المدى بمعايير مجلس المجوهرات المسؤول، طبقت بولغري نظام إدارة داخلي وخارجي مناسب يضمن فرز المواد الحائزة على شهادة سلسلة الحيازة في كل خطوة من عملية التصنيع ابتداء من شراء المعادن الثمينة حتى تسليم المنتج النهائي. تضمن الشهادة الالتزام بتطبيق إجراءات التصنيع والشراء المسؤول في جميع مراحل سلسلة التوريد وتؤكد التزام بولغري بضمان إمكانية تتبع الذهب ليس فقط من خلال عملية تصنيعه و لكن أيضا بإشراك مورديه من خلال منظور التحسين المستمر، والاهتمام بالتنمية المستدامة للمجتمعات المحلية حيث تعمل بولغري.
يمكنكم الاطلاع هنا على شهادة سلسلة الحيازة من مجلس المجوهرات المسؤول.

Gold satuoir Bvlgari

Diamonds


ألماس الحروب واجراءات كيمبرلي


ألماس الحروب (أو الالماس الدموي) هو الألماس الخام الذي تستخدمه المجموعات الثورية المسلحة لتمويل حروبها ضد حكومات شرعية. تتعامل بولغري مع هذه المسألة بجدية بالغة، وتمنع ألماس الحروب من أن يصل إلى مخزونها عن طريق شراء الألماس المصقول فقط ومن موردين موثوقين في بلدان تلتزم بإجراءات كيمبرلي، وهي مبادرة مشتركة بين الحكومات وصناعة الألماس والمجتمع المدني تهدف إلى وقف تدفق ألماس الحروب من خلال نظام شهادات دولي. إضافة إلى ذلك فإن جميع موردي بولغري هم أعضاء في منظمات تجارية مثل "مجلس الألماس العالمي" الذي يهدف إلى تطبيق إجراءات كيمبرلي من خلال نظام داخلي خاص. ومن أجل ذلك قامت بولغري بإخطار مورديها بأن كل الألماس المصقول بعد تاريخ الأول من يناير / كانون الثاني 2003 يجب أن يرافقه وثيقة ضمان تشهد بأنهم لا يبيعون ألماس الحروب. وتحفظ هذه الضمانات لدى الشركة لمدة خمس سنوات. وكإجراء إضافي، أصبحت بولغري في 4 من أغسطس / آب 2006 عضواً في إجراءات مجلس المجوهرات المسؤول، وهي منظمة غير ربحية تأسست عام 2005 وغايتها التشجيع على الممارسات المسؤولة المتعلقة بالأخلاق المهنية وحقوق الإنسان والأداء البيئي في مراحل سلسلة توريدات الألماس والذهب ابتداءً من مرحلة التعدين ووصولاً إلى متاجر التجزئة. ومنذ يوليو / تموز 2004 تضمن برنامج التدريب لجميع الموظفين جلسة مخصصة لموضوع ألماس الحروب وإجراءات كيمبرلي.

في عام 1998، بلّغت منظمتان غير حكوميتين، غلوبال ويتنس (المملكة المتحدة) وشراكة إفريقيا (كندا)، عالم صناعة الألماس ووسائل الإعلام العالمية عن تجارة الجماعات المتمردة في أنغولا وسيراليون في الألماس غير القانونية لتمويل أنشطتها. في مايو/أيار 2000، نظمت حكومة جنوب إفريقيا اجتماعاً في كيمبرلي لجميع الأطراف المعنية للالتقاء ولإيجاد حلٍّ لهذه المشكلة. سميت هذه الاجتماعات لاحقاً باسم عملية كيمبرلي، وتمّ الوصول بعد سنتين إلى اتفاق دولي يدعى بنظام عملية كيمبرلي لإصدار شهادات المنشأ الذي حدد متطلبات مراقبة إنتاج الألماس الخام وتجارته. ينص هذا النظام على ضرورة شحن الألماس الخام المصدر عبر الحدود الدولية في حاويات مقاومة للعبث وأن يكون مرفقاً "بشهادة عملية كيمبرلي" تصادق عليها الحكومة تشهد بأن هذه الأحجار لا تمول الصراعات. استجابت صناعة الألماس فوراً وبدأت تتعاون مع الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الرائدة لإيجاد سبل لوقف تجارة الألماس الممول للصراعات. ونتيجة لذلك، أنشأ الاتحاد العالمي لبورصات الألماس والرابطة الدولية لصانعي الألماس – مؤسستان ممثلتان لأهم مراكز تصنيع والتجارة في العالم - مجلس الألماس العالمي في يوليو/ تمّوز 2000. توحد هذه المنظمة بين المصنعين والتجار والحكومات والمنظمات الدولية ذات الصلة وتسعى لضمان تطبيق القيود المفروضة على تجارة الألماس الممول للصراعات. في فبراير/شباط 2003، نشر المجلس العالمي للألماس "دليلاً أساسياً لتنفيذ عملية كيمبرلي" من أجل تعزيز نظام التنظيم الذاتي لكامل صناعة الألماس بهدف تقييد تجارة الألماس الممول للصراعات. ينبغي على جميع تجار المجوهرات بالتجزئة، وفقاً لهذا الدليل: • مطالبة جميع مورديهم بتقديم ضمانات لكل ماسة مصقولة • ًإبلاغ الموردين كتابياً أنهم سيطلبون ضمانا • الاحتفاظ بهذه الضمانات لمدة خمس سنوات على الأقل.

Diamonds of Bvlgari

الأحجار الكريمة الملونة


تلتزم بولغري بالمراقبة المستمرة للتأثيرات الاجتماعية والبيئية لسلسلة توريداتها فيما يتعلق بشراء الأحجار الكريمة الملونة. تعتبر إمكانية تتبع المواد والمنتجات عاملاً أساسيا تركز عليه بولغري في هذا القطاع. تعمل المجموعة مع شركاء دوليين كي تعزز معايير وطرق الاستمرار بتعميق الالتزام بمصادر التوريد المسؤولة للأحجار الكريمة الملونة. ولهذا السبب انضمت بولغري، كجزء من مجموعة LVMH، إلى مجموعة عمل الأحجار الكريمة الملونة (CGWG). وتضم مجموعة العمل هذه، التي ترعاها مبادرة دراغون فلاي، العلامات التجارية الرئيسية في صناعة المجوهرات مع هدف مشترك هو تطوير أدوات وأساليب عمل لإيجاد سلسلة توريدات للأحجار الكريمة الملونة تتمتع بالشفافية والمسؤولية. وسوف تواصل بولغري العمل على تشجيع تبني إجراءات الشراء المسؤول، وكذلك على الاستفادة من الإمكانات التي توفرها التقنيات الجديدة.

Bvlgari colored gemstones